خريجي مشروع “وجه لوجه” ينشرون التسامح

While working on the campaign I had the opportunity to work with friends from different backgrounds and cultures for the same shared goal. True, I had already known all the members of this team, but this was an opportunity to see them work on one clear goal, and it showed us new sides of one another! (Atar Cahana, F2F 2012 Alumnus)


في هذا المشروع، كانت لدي الفرصة ان اعمل مع اخرين من خلفيات وثقافات مختلفة لهدف واحد – يوحدنا. من الرغم اننا نعرف بعضنا البعض، العمل معا كشف عن جوانب اخرى لدى كل واحد منا. (عطر كهنا، F2F 2012)2013

من: شكيد أيزنمان،خريج مشروع “وجه لوجه”، كانون الثاني – أذار

نحن، خريجي مشروع “وجه لوجه”، بادرنا باقامة مشروع للتسامح باسم برنامج “مايتك” Mediterranean Youth Technology Club (MTTecC) وبالتعاون مع “المجلس للتنسيق بين الاديان في اسرائيل” ICCI.

كان العمل معا في مجموعة مختلطة شيقا جدا، استمتعنا بتجسيد ما تعلمناه من مشروع “وجه لوجه”. فرحنا جدا وامتلأنا بالفخر لنجاحنا في النهائيات وكانت لنا الفرصة ان نعرض قصتنا وعملنا المشترك امام الجميع، وبالاخص حين حظينا باعجاب الجمهور.

من خلال هذا المشروع وجب علينا تحضير حملة أعلانية بعنوان التسامح ولهذا الهدف أجتمعت المجموعة عدة مرات لمناقشة موضوع التسامح، اهداف الحملة ووسائلها العديدة.

بعد تداول عميق بين اعضاء المجموعة، تمكنا من تحديد محور الحملة. منذ البداية، كان من الواضح ان نختار القضية الاسرئيلية-الفلسطينية، موضوع يشغلنا جميعا، كعلما للحملة.

تم الاختيار بالجملة “يمكن ان  نعيش بتعايش” كعنوانا للحملة، فهو يمثل استمرار للتعليم الذي حصلنا عليه من خلال المشروع “وجه لوجه”.

اخترنا ان نتعامل مع الموضوع بواسطة اظهار الجوانب المتشابهه والمشتركة بين الجهتين، الاسرائيلية والفلسطينية: المخاوف المشتركة والافراح المشتركة. وتم تحضير الملصقات لتجسد هذا.

لم تتسنى لي الفرصة ان اعمل بالانتاج الاعلامي من قبل، بالاخص بالحملات الاعلانية. وجدت العمل بمجموعة صغيرة تجربة ممتعة، ايجابية وشيقة. هذه احدى الطرق لتنفيذ واكمال متجربتي في مشروع "وجه لوجه"، بصورة مبدعة وجامعة (جيفين شماع، F2F 2012)

لم تتسنى لي الفرصة ان اعمل بالانتاج الاعلامي من قبل، بالاخص بالحملات الاعلانية. وجدت العمل بمجموعة صغيرة تجربة ممتعة، ايجابية وشيقة. هذه احدى الطرق لتنفيذ واكمال متجربتي في مشروع “وجه لوجه”، بصورة مبدعة وجامعة
(جيفين شماع، F2F 2012)

كل منا ساهم في تشكيل الافكار الفنية، حيث ان غيفين رسمت الرسمة، سام اخذ على عاتقه مهمة التصميم مساعة الاخرين بواسطة شبكة الانترنت. وبالرغم من مستوانا المهني المتدني في الفي الاعلامي، نجحنا  بأنتاج حملة اعلانية بمستوى عالي ومثير للاهتمام.

في 21.3.13 تجمعت 35 مجموعة من البلاد وخارجها لنشر حملاتهم في مركز “نا لجعت” נא לגעת، في يافا، حول موضوع التسامح وظهر علينا جميعا الحماس. كان علينا ان نعلن عن حملتنا امام المشتركين والحاضرين في المؤتمر في نصف ساعة، ونجحنا في لفت انتباه واهتمام الجمهور لمجموعتنا، قصتها وملصقاتها. هكذا وصلنا الى النهائيات بفرحة تامة، حيث اننا حصلنا على اكبر عدد من الاصوات بين جميع المجموعات! في المرحة الاخيرة، عرضنا حماتنا بشكل مكثف على المنصة، مع مجموعات من كرمئيل، تل ابيب، مصر والسودان.

 

شاركت انا و مجموعة من اصدقائي اليهود للقيام بحملة تهدف للتسامح. و توجنا هذا المشروع بعمل رائع و متفق عليه من الطرفين عن طريق انشاء منشور او كاريكاتير بهدف ايصال الفكرة بطريقة قريبة للقلب عملنا بجد و كنا مضغوطين بسبب الوقت .. لكن نجحنا و حققنا المطلوب بفضل ارادتنا و عزيمتنا و الجدية بالعمل .. و انا سعدت للتعامل مع اصدقائي من الطرف الاخر .. بل هم اخوتي و اتمنى ان نستمر على هذا الطريق لتحقيق الافضل (سام الاعرج, F2F 2012)

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: